البتكوين و اسرائيل

استمريت في عمل بحث لمدة 4 اشهر عن هذه العملة الرقمية و ايجاد مصادر لأجل تحليل و استكشاف المصدر و من اين اتت و كيف و لماذا وما الفائده. المصيبة بالموضوع انه لا يوجد اي مصادر مؤكدة و كل المصادر المؤكدة بأن المؤسس بعد التحقيق معة - تبين انه ما يعرف حاجة بالبرمجة و الانظمة و المعلومات الحاسوبية الاساسية!! تركت عملية البحث بعد الفشل بأيجاد اي تفسيرات واضحه و استنادات علمية مقبولة.

لكن اكتب لكم تقرير من راسي وحسب التوقعات التي استنديت لها من خلال ما قرأت عن مخطط لليهود بأن يجعلوا التعامل المالي كله يكون رقمي و يسيطروا على العالم - بداية بعملية الشراء و البيع و ثم اقتصاد العالم و حتى يوصلوا الى السيطرة على العالم كله. هذا المخطط اليهودي الذي قرأته و تابعته في فيدوهات كان عام 2010م و عادنا كنت لا افهم شيء بهذا المجال. لكن اليوم كأنه و حسب ما ارى و نلاحظ حول العالم و القرارات لعدة دول بمحاربة البتكوين، بأن المستفيد اسرائيل. لم يحذروا و لم يعملوا اي اجراءات ضدها و بالعكس تعتبر من مناطق العالم التي تتواجد فيها ATM لعمليات السحب النقديه. كما ان اسرائيل في عام 2017م من اوائل الدول التي قامت بعمل ضرائب على سحب المبالغ المالية للبتكوين بنسبة 25%.

هذه الخارطة تظهر من اي مكان تقدر تسحب الفلوس عبر المكاين بكل سهولة تبع البتكوين.

هذه الخارطة تظهر من اي مكان تقدر تسحب الفلوس عبر المكاين بكل سهولة تبع البتكوين. 


نعرف جيداً سيطرة اليهود على بنوك فرنسا و بريطانيا و هذا ما جعلهم يشجعوها و تظهر عملات رقمية حتى لا احد ينتبه للبتكوين. لأنه البتكوين ستكون العملة الرقمية التي تقيم بقية العملات !! يعني مثل ما تقولوا الدولار و التعامل فيه بكل العملات بالعالم - هكذا سيكون البتكوين و التعامل فيه بكل عملات العالم !! 
كيف يتم التعامل بالعملات الرقمية؟
توجد منصة للعملات الرقمية و تداولها و تبادلها مثل تداول العملات الدولية. تسمى هذه المنصه بالبلوكتشن! ابحث عن تاريخها وتفاصيلها لتفهم اكثر.البلوكتشن تم شرحة و عمل دراسات عليه بجامعة اكسفورد! هنا ما يزيد اضافته اكاديمياً!! هذه نقطه مخيفه للمستقبل و الاحداث القادمة. بحيث انه لا احد يستطيع معرفة المتحكم بقرارات كثيرة و معرفة اسبابها. 

اعطيكم بعض النتائج الي وصلت لها في البتكوين. يرتفع سعر البتكوين بالازمات! النتيجة عكسية رهيبة !! 
ظهور فيروس ونا كراي - او فيروس الفدية كما يسمى !! رفع سعر البتكوين. 
يمكن التعامل بين اصحاب رؤوس الاموال الضخمة عبر البتكوين بدون معرفة مصادر دخلهم و بدون معرفه من اين جمعوا الاموال او كيف وصلت لهم. هذه مصيبة اخرى و تسهيل للفساد بدول العالم حيث ان الفاسدين خاصة الحكومين- بكل سهولة اخفاء كل اموالهم و نقلها عبر البتكوين!

ما هي المؤشرات بأن اسرائيل او اليهود هم المستفيد او المخطط لهذا!
كل الدول التي فيها انتشار و متابعة لأخبار البتكوين - فالاعلام لا ينشر شيء و يركز عليه عبث! كذلك جامعة اكسفورد و تبنيهم لشرح الالية و نظام البلوكتشن. امركيا كانت السباقة بأول دولة تصدر قوانين متعلقة بالبتكوين و العملات الرقمية. كذلك شركة Ledger التي تبيع اجهزة المحافظ الالية - تتواجد في فرنسا ! دائماً ما نرى هذه الدول التي يبعث منها عباقرة اليهود مخططاتهم. 

اين نحن من البتكوين!
شخصياً اريد ان اتعامل مع البتكوين. اما موضوع انها مؤامرة و من هذا الكلام. فاعتقد انه كلام فاضي - موضوع البتكوين والعملات الرقمية هو المستقبل حول العالم. لأن الدولار لن يبقى طويلاً و العالم يريد ان يكون متحرر اكثر. لكن المصيبة اتوقع الجرائم العالمية ستزداد و الارتزاق والجرائم ستكون منظمة و مترتبة حول العالم. اتمنى ان يكون كلامي هذا كلام فاضي و لا يحصل منه شيء.
التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.