القراءة !! مقاله خاصة عن القراءة.



القراءة. لطالما سمعت الكثير عن القراءة و لمعلوماتك ساذكرك بما هو شائع في مجتمعنا العربي. نحن امة اقرأ ! اول كلمة بالقرأن الكريم اقرأ.... كذالك القراءة فعل عظيم. هذا ما انتشر عن القراءة في اغلب المجتمعات العربية. لكن لم نعرف ماهي القراءة !! مكانتها في حياتنا و أهميتها و لماذا نقرأ ! ما المشكلة من عدم القراءة !! انا لا احب قراءة الكتب !! انا لا اريد ان اضيع وقتي بالقراءة !! اكرة الكتب !! لكن تمهل.... ما هي القراءة و ماذا تعرف عن القراءة و لماذا اقرأ كانت اول كلمة بالقرأن !! لماذا القراءة....... سنعوم بموضوع القراءة بهذه الاسطر المستخلصة من مصادر قد تكون لم تسمع عنها من قبل.....

منهم الأشخاص الذين لا يقرؤون؟
هم اؤولاك الذين يضيعون اوقاتهم في لا شيء. الحياة المملة و ضيق الفكر الذي يحيط به من كل جانب. كما انه يشعر بأن زمنه مهدر و غالباً يكون ليس مقتنع بحياته. الأسباب تعود الى عدم القراءة و التي يكون نتائجها عدم شغل وقت الفراغ بسبب تعدد وسائل ضياع الوقت و كذالك الوعي المنخفض بأهمية القراءة. لكن ما استغرب منه شخصياً, عندما اسأل اغلب الأشخاص "لماذا لا تقرأ ؟" يكون جوابهم المشترك – لا يوجد لدينا وقت !! سبحان الله, لكن لديك وقت للكلام الفارغ بالوتسب و الفيسبوك و مشاهدة القنوات الفضائية السخيفة !


(المصدر: كتاب من الصحوة الى اليقة: صفحة 130)
منهم الأشخاص الذين يقرؤون؟؟
يكفي ان تتأكد بنفسك ان كل العظماء في القرن الحالي, هم من الذين يقرؤون. لكن هذا لا يكفي لأتحدث عن القارئون. اشخاص ناجحين و لديهم اهداف حددوها و مستمرين بالتركيز عليها. كما انهم اكثر تنظيم باوقاتهم. يكونوا اشخاص ذو نظرة مختلفه عن غيرهم و يتمتعون بتخمين وحدس اقرب للحقيقة و كل ما كان الشخص اكثر قراءة كل ما كانت مهارته في الحديث و الكتابه افضل.
ستجد القراءة قد جعلته شخص رزين و اقل توتراً و غضباً. لان القراءة تصقل و تعمل اعادة بناء لشخصية القارىء. ستجد السلبية تنقص في صفاته و يزداد ادباً واخلاقاً. و دائماً ما يكون القارىء اكثر ثقة بنفسه و لا يشكك بمعلومات الاخرين مما يجعله مشارك لما يعرف و يكون مثيراً للأهتمام. لأنه القراءة زادت من تركيزة و قدراته العقليه و لهذا فهو بارز في المجتمع عند الحديث او لقاء الاخرين.

ما هي القراءة !!
القراءة تشغل عقلك و هي تدريب لعقلك يعود على جسدك. فانها تعطيك افكار و تسكن عواطفك و تعرفك على التاريخ و احداث لم تكن تعرفها. كما ورد باكثر من بحث علمي , فأن القراءة تعتبر مثل التفكير و الصلاه و التحدث الى شخص و تعتبر كذالك مثل الاستماع الى افكار الناس و الموسيقى. بالمختصر القراءة تعتبر شيء اساسي مثلها مثل شرب الماء و الاكل و النوم و اللبس. هذه مقولات من نتائج الابحاث تم ترجمتها.

القراءة هي غذاء الروح و العقل. القراءة هي أساس من متطلبات الحياه. قد تستغرب من هذا الامر لكن هي كذالك في اغلب الأمم المتحضرة و كذالك الحضارات السابقة في اليونان و الهند و فارس – فقد كانت القراءة و الكتب من اهم ما انتشر في تلك الامم لبناء حضارات عظيمة. كما اثبتت نتائج ابحاث علمية لنتائج القراءة على حياتنا النفسيه و الجسديه و العقليه و الفكرية. ويليها نتائجها بشكل كبير على الفرد و تأثيرها على المجتمع و الدولة.
يكفي ان القراءة تعطي الفرد وسلة التعليم الذاتي و التي هي من اهم الضروريات في الحياه لهذا الزمن يقول ويل روجر " يتعلم الانسان من خلال طريقتين القراءة او مصاحبة الاذكى منه". بالقراءة تزداد مهاراتك و تزداد ثقافتك و تتسع معارفك. حيث يجد نفسه القارىء كبير العمر بعلمه ومعرفته – كما انه صاحب مشوره و رأي و حريص بما استفاد به من خلال خبرات الاخرين.

" عقولنا تتغير و تتطور بشكل ساحر عندما نقراً"
ماذا يحدث عند القراءة, انها عملية رهيبه !! يمكن تشبيه الدماغ عند القراءة بحدوث جهد تعاوني في فرقة موسيقية حيث انه تعمل اجزاء مختلفة من الدماغ معاً, مثلاً تزداد قدرتنا على فك الشفرات المكتوبة امامنا. ومن وقت لأخر عند قراءتك للكتب ستجد نفسك تجد ما بين السطور اكثر وضوح. القراءة تعيد ارتباط اجزاء الدماغ مع بعضه .يكون نتيجة القراءة بتدخل اعمال مختلفه للدماغ مثل عملية التخيل و الاستماع و زياده الوعي و الشعور باحداث ما يتم قرائته. كما ان القراءة اليومية تساعد على تأخير التدهور الصحي للعقل و يبقى العقل اكثر نضوج. لهذا فالقراءة هي ثمرة العقل عملياً و تنعكس فوائدها على معدل الذاكرة و الذكاء و زيادة المفردات اللغوية – مما ينتج عن تفكير اكثر عمق و يسبح تفكيرك بعقلية اوسع من خلال الكلمات التي تفكر فيها و يكون اتخاذ القرارات عندك اكثر نضوجاً.

من بحر القراءة
ستسافر من مكانك و تعيش مع اشخاص قد غادروا الدنيا منذ زمن بعيد. ستعرف من هو الرسول الاعظم محمد صلى الله علية و سلم و ستعيش مع الصحابة. يمكنك ان تسافر عبر الزمن الى ما قبل الاسلام و تتعرف على الزير سالم و على الملك تبع. قد لا توصل لك القراءة ما تريد بنسبة كاملة ولكنك ستصل اقلها الى نصف الكأس. ستكون قد كونت قاعدة فكرية لأخذ العبر عن احوال الامم السابقة. ستعرف ان هذه الدنيا ما هي الا ايام و سجال و يوم لك و يوم عليك... ستكون اكثر رضاء عن ما يحدث و اقل حزن لما يحدث في ايامك. ستعرف انك لا تعرف شي عن هذه الحياه !!! افضل مقولة وجدتها توصف القراءة...للعقاد يقول فيها " حياة واحدة لا تكفي, فأنا اريد ان اعيش حياة المئات, فالقراءة هي الوسيلة "
اكتشف العالم و زر اماكن جديده و استمتع بوقتك. يمكنك ان تعرف مجتمع من خلال الكتب التي يقرأها. ستختلط بافكارهم بنظرياتهم بعاداتهم بتقاليدهم و بدينهم. حتى بنظام حياتهم و الاكلات التي يطبخونها و ماذا يشربون في الصباح و الليل....هذا فقط لأنك ستقرأ الكتب التي هي شائعة بينهم. تستطيع ان تعيش كل لحظاتهم بالتفصيل من خلال القراءة. يقول ريدلي سكوت " الدماغ افضل سينما في العالم, ستعرف ذالك عند قراءة كتاب جديد ". يمكنك ان تدخل مجال عميق و تعيش معهم و لو بعدت السنوات و المسافات بينك و بين اخوة الفكر. ستجد نفسك تعيش معهم ستجدهم في مخيلتك و ستسنبط طريقة تفكيرهم و استنتاجاتهم و ما قد يفعلوه في احداث تواجهها. انها القراءة التي ستذهب بعقلك خارج حدود المكان و الزمان و تجمعك مع المجتمع الذي تختاره.
بالقراءة سوف يزداد خيالك توسعاً و تكون لك قدره على التمييز بين الواقع و الخيال. ستزداد افاقك الفكرية بالخبرات المجتمعه. سيزداد وعيك و تتدفق المعلومات مما يزيد من صحة التفكير لديك. القراءة تعالج العيوب الذهنية و تحد من وجود المشاكل النفسية و تقلصها. كما سوف تتوفر لديك القدرة على ايجاد المعلومات التي تبحث عنها مما يجعلك تصدر حكم سليم بناء على دلائل و معلومات سابقه توصلت اليها.

نصيحة للبدء بالقراءة ...
لا اريد ان أقول لك اذهب و اشتري عشرين كتاب و اقرأ كل يوم كتاب !! لكن ما سأنصحك به هو ان تبدأ بالقراءة لكل يوم 5 صفاحات و قم بزيادة عدد الصفحات عندما تدخل بشوق و حب مع القراءة. اياك ان تقرأ و انت تشعر بالملل من القراءة. و عندما تقوم بحسبه 5 صفحات لمدة 30 يوم, ستكون قد انهيت 150 صفحة من كتاب كأقل تقدير.... يمكنك ان تبدا الان!

بالنهاية فأنا مؤمن بمقوله الاستاذ ساجد العبدلي " اذا اردت ان تسعد انسان, فحبب الية القراءة ". فحتماً ستكون القراءة سبب سعادتك بالحياة. " تعلم و اقرأ الكتب الهامه و القيمة, و دع الحياة تتكفل بالباقي " هذا ما قاله الروائي الروسي فيودور دوستويفسكي. لنبدع باشياء عظيمة و نخطط لمستقبلنا. بارواء عقولنا بالخبرات السابقة و لا نكرر الاخطاء و نحسن من قدرتنا على اتخاذ القرارات الصائبة. كل هذا ممكن بالقراءة و الاستمرار و المداومة عليها.


مشاركة بعض المقولات عن القراءة من موقع www.goodreads.com




التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.