من صفحات الصديق , رضي الله عنه . ابو بكر , و مقارنة بوقتنا الحالي و منافقين اليمن

في عهد الصديق , ابوبكر رضى الله عنه.
عندما ارتد الكثير من الناس , و من ادعى بأنه نبي .. مثل الاسود العنسي و مسيلمة الكذاب .. و تبعهم من تبعهم من المرتدين
كان قرار التعامل مع من ارتد حازم جداً , حتى و بعد ان رجعو الى الاسلام ..
لم يتم اعطائهم اي منصب قيادة بالدولة الاسلامية و كان الحذر منهم دائماً. و كان تشديد عليهم في كل الاحوال , و ما زال حذر منهم سيدنا ابو بكر رضي الله عنه حتى توفاه الله.
فمثلهم مثل الكثير الذي نشاهدهم اليوم في مدينة اب و صنعاء و ذمار و حجة و عمران و صعده و يريم و غيرها من المناطق الذي يتواجد فيها هؤوالا الي بلا ملة و لا مبدا.
اسأل الله ان يعميهم و يصرفهم عن الحق لأنهم شرذمه و سرطان في الجزيرة العربية , و هم العن من اليهود و الكفار و الملحدين.
اتمنى من كل القيادات الشريفة , ان لا يقبلو لهم كلمه و لا يعطوهم اي صلاحية - و اعتبارهم ادنى طبقة بالمجتمع.

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.